حفل إطلاق كتيب: " المدرسة في لبنان : أرقام ومؤشرات "

كلمة رئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء

الدكتورة ندى عويجان

في حفل إطلاق كتيب: " المدرسة في لبنان : أرقام ومؤشرات "

الجمعة في 23/2/2018 – مطبعة المركز – سن الفيل

 

 

التطوير التربوي هو نتيجة قرارات وسياسات تربوية، تُبنى على المؤشرات والتحليلات للواقع التربوي، وتنتج عن أرقام وأبحاث مقننة، يقوم بها باحثون وخبراء وفنيون ومعلوماتيون وإحصائيون. ويسعدني أن نطلق اليوم برعاية كريمة من معالي وزير التربية والتعليم العالي الأستاذ مروان حماده، وبالشراكة مع مكتب التعاون التربوي التابع للسفارة الفرنسية في لبنان، كتيب: المدرسة في لبنان: أرقام ومؤشرات، الذي يتضمن عرضاً لواقع المدرسة في السنوات الست الماضية. فيعرض تحليلاً للأرقام وتفصيلاً للمؤشرات ويشير إلى نقاط القوة ونقاط الضعف في التعليم العام ما قبل الجامعي.

شملت جداول الكتيّب ومؤشراته جميع التلامذة اللبنانيين وغير اللبنانيين إضافة للتلامذة السوريين الذين يتابعون المنهج اللبناني.

لقد تناول الباحثون وفاقاً لقطاع التعليم حجم المدرسة ولغة التدريس وتطور عدد الصفوف واستخدام التكنولوجيا. ورصدت الدراسة اعداد المعلمين وتوزعهم وفئاتهم العمرية ومعدل تطور نتائج الإمتحانات الرسمية ونتائج مشاركة التلامذة اللبنانيين في الإختبارات الدولية.

 

وإنني أقدّر عاليًا الجهود المبذولة لانجاز هذا الكتيّب وأقدر التعاون مع الجانب الفرنسي  وأشكر الجانب اللبناني في مكتب البحوث ممثلاً برئيسته الدكتورة كيتا حنا وكل من رؤوساء الوحدات والدوائر بريجيت القدوم وكارول أبو ناصيف وجاك قاصوف وعصام المصري، وعلي زعيتر. كما أخص بالشكر الدكتورة سوزان أبو رجيلي لمواكبتها العمل، خطوة خطوة ومساهمتها العلمية في كل مراحله. وأشكر أيضًا منسقة المشروع الآنسة اليان شمشوم على متابعتها للمشروع وسهرها حتى اللحظة الأخيرة على انجازه. كما أشكر السيدة ربيكا حداد على الاخراج الفني المتميّز الذي أعطته لهذا الاصدار.