الإحتفال باطلاق الجزء الأول من برنامج البحث من أجل النتائج

كلمة رئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء

الدكتورة ندى عويجان

في الإحتفال باطلاق الجزء الأول من برنامج البحث من أجل النتائج

الإثنين في 30/4/2018- وزارة التربية

 

 

البحوث التربوية والدراسات الميدانية هي في أساس كل دراسة وكل تخطيط، على اعتبار أن التغيير ينبع من معرفة صحيحة للواقع، وإن المركز التربوي للبحوث والانماء كما يدل عليه إسمه يخصص الجزء الأكبر من مهامه للبحوث التربوية بهدف الإفادة من تقييمها واستخلاص النتائج التي توضع بتصرف أصحاب القرار التربوي في وزارة التربية والمركز التربوي من أجل إجراء التغيير والتطوير، في حقل بالغ الأهمية هو الحقل التربوي الذي يتطلب إصلاحه وقتاً كافياً لتقييم النتائج ورصد التقدم المحقق فيه.

أيها الكرام،

إن مشاركة المركز التربوي في هذا البرنامج تنبع من دوره في التخطيط والبحث، وقد ترأسنا جلسات عمل عديدة في كل مرحلة من مراحل تقدم العمل، وناقشنا التفاصيل إستناداً إلى الوقائع وإلى الخبرات السابقة، وحرصنا في كل محطة ومحور على أن يكون العمل متكاملاً، وأن لا تكون الأبحاث مكررة، بل أن تكون المقاربات صحيحة  والوسائل سليمة ومتوافقة مع الأنظمة.

وقد أدى هذا التعاون مع فريق عمل البرنامج من الخبراء في البنك الدولي والوزاة والوكالة البريطانية و الوكالة الأميركية وفريق عمل المركز التربوي، إلى منتج بحثي وخلاصات واقعية يمكن أن توصلنا إلى قرارات قابلة للتنفيذ.

فالورشة التي نحن بصددها هي ورشة كبرى تهدف إلى تطوير المناهج وتحديث الطرائق ورسم ملامح المتعلم الذي يشبه العصر الرقمي والإنفتاح الثقافي على العالم، ويقيني أن هذا البرنامج يخدم تطلعاتنا المشتركة بالوصول إلى مناهج ووسائل تلبي حاجات المجتمع في العصر الراهن .

شكراً لجميع الشركاء، عشتم، عاشت التربية وعاش لبنان