اللقاء التحضيري لليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة

مداخلة رئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء

الدكتورة ندى عويجان

في اللقاء التحضيري لليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة

الأربعاء في 1/4/2015 – فندق لانكاستر تامار - الحازمية

 

 

من أقرب المواضيع الى قلبي وضميري تلك التي تتعلّق بذوي الاحتياجات الخاصة، إن لجهّة تأمين مناهج مناسبة لأوضاعهم المختلفة، أو لجهة تدريبهم وتوفير فرص العمل لهم، وتدريب أفراد الهيئة التعليميّة من أجل اكتشاف الخالات غير الظاهرة بوضوح وتسليط الضوء عليها بهدف المزيدة الاهتمام.

ويسعدني أن أنشارك معكم هذا اللقاء التحضيري لليوم الوطني لذوي الحاجات الخاصة، ويسرّني أن أؤكّد لكم التزام المركز التربوي للبحوث والإماء ببذل الجهود والاستمرار بالتعاون معكم، من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات وتوفير المتطلّبات التي تجعل ذوي الحاجات الخاصة أكثر قدرة على بلوغ الحياة الكريمة، والتمتّع بالحدّ الأدنى من العلم وبناء المستقبل، وتأمين الدعم اللازم الذي يجعل كلاًّ منهم قادرًا على الاستقلال الحركي والعلمي والإدراكي والتواصلي مع المحيط ومع العالم.

إنّها مهمّة نبيلة لا يقوم بها إلا من حياة الله بالإنسانيّة والمسؤوليّة وبالكثير من المحبّة، وإنّني أحيّي الجهود الّتي بذلها ويستمر ببذلها مركز سكليد SKILD برئاسة الدكتور نبيل قسطة وفريق عمله، كما أحيّي الشراكة المستمرّة مع المجلس الثقافي البريطاني برئاسة السيدة دونا ماكغاوين وفريق عملها، وأدعو فريق العمل في المركز التربوي الى متابعة الجهد وإلى التعاون والتواصل معكم لكي ننجح معًا في الإعداد لليوم الوطني ونطلق صرخة مسموعة، ومشروعًا قابلاً للتحقيق من أجل إضافة مدماك على العمارة التي نرفعها معًا في هذا القطاع الذي يخدم شريحة مهمّة جدًّا من أبنائنا.

وشكرًا لتعاونكم واهتمامكم.

عشتم، عاش التعاون اللبناني البريطاني، وعاش لبنان