المركز التّربويّ للبحوث والإنماء و المجلس الأعلى للطّفولة وقوى الأمن الداخلي إلى جانب العديد من الأفرقاء من مؤسّسات وجمعيّات في حملات توعية حول "حماية الأطفال من سوء استخدام الإنترنت"

شارك المركز التّربويّ للبحوث والإنماء في المشروع الوطنيّ الّذي ينفّذه المجلس الأعلى للطّفولة "حماية الأطفال من سوء استخدام الإنترنت" ضمن حملة Ntebho_online . وذلك من 19 لغاية 21 آذار 2018 في دار المعلّمين والمعلّمات جونيه إلى جانب العديد من الأفرقاء من قوى أمن ومؤسّسات وجمعيّات.

يهدف المشروع إلى توعية الأطفال على مخاطر الإنترنت وكيفيّة الإبلاغ عن أيّ تحرش أو موقف يتمّ التّعرض له، وتمكينهم من إقامة حوار مع الأهل ومع أي راشد مصدر ثقة في المدرسة ناهيك عن تمكين الأساتذة أيضًا من إقامة الحوارات مع الأطفال.

قدّم فريق المركز التّربويّ للبحوث والإنماء في الأيّام الثّلاثة عروضًا توعويّة للمدارس. نذكر منها على سبيل المثال: شروحات بعد حضور الفيديوهات الّتي طاولت مواضيع نشر معلومات شخصيّة على الإنترنت والتّواصل مع الغريب أو النّقر على الرّوابط الّتي تحوي فيروسات أو دخول مواقع غير مناسبة للعمر أو عدم احترام الملكيّة الفكريّة أو الإدمان على استخدام الشّبكة من دون التّنبّه إلى الصّحة الجسديّة، ناهيك عن التّعليقات بعد تأمّل الجداريّات الّتي تخدم موضوع سلامة الأطفال على الإنترنت، إضافة إلى أنّ مجموعة من الأطفال يلعبون لعبة تمّ تأليفها خصّيصًا لهذه الغاية وتضمّ مجموعة أسئلة يستخدمون فيها الحواسيب المتوافرة في الغرفة وإن اجتازوا المراحل كلّها يفوزون بشهادة تقدير.

نلفت بأنّ كلّ مدرسة حصلت على كتاب سلامة أطفال على الإنترنت يحوي أنشطة وقرصًا مدمجًا فيه فيديوهات تخدم الموضوع إضافة إلى مجموعة جداريّات ومطويّات ليتمكّن المعلّمون من إقامة حلقات توعويّة في المدرسة. ناهيك عن أنّ كلّ طفل حصل على ملصقات ومطويّة ليكون سفيرًا للمشروع وينشر الوعي حيثما تواجد.